Details

زراعة الكاموميل بمزرعة إيفرهيرب


حقول من الزهور البيضاء أصبحت بالفعل علامة مميزة لإيفرهيرب. البابونج الألماني، المعروف بالكاموميل يوجد في كل منزل سواء كمشروب عشبي مهدئ أو كعلاج للمعدة والوعكات المعوية – الكاموميل متعدد الإستخدامات وأيضًا مشهور في الزراعة.


مصر هي من أهم بلدان العالم في زراعة تلك الأعشاب الطبية ذات الزهور البيضاء.


استخدام واعي للمياه

الكاموميل لا يحتاج كميات كبيرة من المياه ولكن لأن مصر دولة تعاني من ندرة حادة في المياه، لا نريد أن نفقدها. كما يتلقى العاملون دومًا تدريبات على أفضل أساليب الري.


التسميد الطبيعي

الكاموميل لا ينمو وحده أثناء الشهور الشتوية، بل تنمو معه الحشائش. كذلك الحشرات مثل القواقع والديدان تحب النباتات الصغيرة وتتغذى عليها.  حشائش الكاموميل هي مشكلة فقط في الشهور الأولى من الزراعة.

بعد ذلك نمضي عبر الحقول حاملين قطّاعة لإزالة الحشائش. ولجعل الأرض خصبة قدر الإمكان، تمدها إيفرهيرب بالكمبوست الحيوي – وهو من مخلفات إنتاج النبات.


في شهر يناير، ببطء تظهر زهور الكاموميل الأولى. وعلى الرغم من ذلك، تلك البراعم الصغيرة يتم قطعها فورًا، نتيجة لذلك، تترعرع فروع النباتات وتصبح أكثر صلابة. وبعد شهر واحد فقط، يبدأ الحصاد الحقيقي. 40 فردًا لكل فدان يعملون بهمة. ، نحن فى إيفرهيرب دائمًا لدينا بعض المساعدين فى عملية الحصاد من القرى المجاورة الذين يساعدوننا في القيام بهذا العمل الدقيق أثناء شهريّ فبراير وأبريل‘‘.


مواصلة التجهيز في إيفرهيرب

يتم تجفيف زهور الكاموميل بعد حصادها في بيتِ ظِل بمزرعة إيفرهيرب.

يتم التنظيف او الطحن وهى المرحلة الأخيره . 

يتم تصدير كمية 50 طن من كاموميل. أما عن فضلات الحصاد، فهي تُستخدم في التسميد أو تُستخدم كقش لتربية الماشية.


إن إيفرهيرب تعي جيدًا أهمية الكاموميل بكونه علاج صحي وطبيعي وتستخدمه في مجالات عديدة. ومع زراعته حيويًا، فالكاموميل ليس مهمًا فقط زراعيًا، بل هو نبات مربح للغاية للناس  وبالطبع سيكون له حضور حول العالم في المستقبل كدواء منزلي ومشروب عشبي.

Back